الاحد 23 سبتمبر 2018الساعة 04:11 صباحاً بتوقيت القدس المحتلة

افتتاح قمة بريكس..والرئيس الصيني يتجاهل الأزمة الكورية في خطابه

04/09/2017 [ 10:26 ]
افتتاح قمة بريكس..والرئيس الصيني يتجاهل الأزمة الكورية في خطابه

شيامن - وكالات-  افتتح الرئيس الصيني شي جينبينغ الاثنين القمة السنوية لقادة دول بريكس التي تهدف اساسا الى تأكيد زعامة الصين للدول الناشئة لكن تطغى عليها التجربة النووية الاخيرة التي اجرتها كوريا الشمالية.

ولم يأت الرئيس الصيني على ذكر الازمة الكورية الاثنين في خطابه في افتتاح قمة دول بريكس الخمس -- البرزايل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا -- في مدينة شيامين بجنوب شرق الصين.

وكان الرئيس الصيني صرح في خطاب القاه امام منتدى اقتصادي على هامش القمة ان "نزاعات متواصلة في بعض انحاء العالم وقضايا ساخنة تعرض السلم العالمي للخطر"، بدون ان يتحدث بشكل مباشر عن التجربة النووية.

وتأمل دول بريكس في ان تنجح في نفي الاتهامات بان هذا التكتل لم يعد مجديا. لكن كوريا الشمالية طغت على الاجتماع الذي اعد له بدقة باعلانها الاحد عن تفجيرها قنبلة هيدروجينية شديدة القوة ويمكن وضعها على صاروخ بعيد المدى.

ومن المتوقع ان يتم التوقيع فى وقت لاحق من اليوم على أربع وثائق للقمة ، وهى : برنامج عمل بريكس للتنمية الاقتصادية والتجارية وبرنامج عمل بريكس حول التنمية الابتكارية والإطار الاستراتيجى للتعاون الجمركى لبريكس ومذكرة التفاهم بين مجلس أعمال بريكس وبنك التنمية الجديد التابع للمجموعة.

وعقب ذلك ، يعقد لقاء يضم قادة دول بريكس الخمس للترحيب بقادة الدول ضيوف القمة وهى مصر وتايلاند والمكسيك وغينيا وطاجيكستان.

ويوم غد الثلاثاء سيجري الحوار الاستراتيجى لبلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية، والذي سيكون فرصة لكى يتبادل قادة بريكس وضيوف القمة يتقدمهم وجهات النظر حول قضايا العالم النامى وبناء شراكة أوسع نطاقا من أجل التنمية، كما ستتم مناقشة قضايا مثل مكافحة الإرهاب والأزمة المالية العالمية.

يذكر أن مجموعة بريكس تأسست في عام 2006 على خلفية العولمة الاقتصادية والتعددية القطبية في العالم، لتفتح بذلك عصرا جديدا للتعاون بين الأسواق الناشئة. وعلى مدار العقد الماضي، حقق التعاون بين دول بريكس إنجازات هامة وملموسة في مجالات السياسة والأمن والاقتصاد والمالية والتبادلات الشعبية.

وتفيد إحصاءات صندوق النقد الدولي بأنه خلال السنوات العشر الماضية، ارتفعت نسبة الاقتصاد الكلي لدول بريكس في الاقتصاد العالمي من 12% إلى 23%، وزاد نصيبها من التجارة الدولية من 11% إلى 16%، وتجاوزت إسهاماتها في نمو الاقتصاد العالمي 50 %. كما أسست دول بريكس آلية تعاون تسير في جميع الاتجاهات وتشمل العديد من المجالات .

ومن المتوقع أن تلعب قمة بريكس في شيامن دورا في توسيع علاقات شراكة المجموعة مع الدول النامية وإتاحة فرص للاقتصادات الأخرى وضخ زخم في العولمة الاقتصادية، ما يساعد على جعل هذه المجموعة منصة رائدة للتعاون بين بلدان الجنوب.

ويحضر القمة رئيس الحكومة الهندي ناريندرا مودي ورؤساء روسيا فلاديمير بوتين والبرازيل ميشال تامر وجنوب افريقيا جاكوب زوما، الى جانب الرئيس الصيني.

» اقرأ ايضاً